عادل صبري

عادل صبري

كاتب وصحفي مصري


الجديد من الكاتب

لم نجد المبالغ التي اقترضتها شركة العاصمة الإدارية من الصين لإنشاء البرج الأيقوني أو مجمع الوزارات التي تنفذه شركات صينية أو قيمة القروض المخصصة لشراء قطار العاصمة والقطار السريع

فالحزب الشيوعي يفخر بأنه يضع رقابة مشددة على الكلام، ويمارس قبضة حديدية على الجميع، ويرفع شعار” الشجرة العالية تقطع أولا” بما يجعل أي رأس قابلة للقطع، إذا شعر بأن صاحبها” أصبح مشهورا أكثر من اللازم

فالصين تواجه أزمة في أسواقها، التي جاءت بعد مضاربات هائلة في سعر الأراضي والوحدات بسبب مافيا الفساد في المؤسسات المحلية وبعض المسؤولين في الحزب الشيوعي والطبقة الوسطى المرتبطة بالحزب

. تبين المظاهرات التي شاهدناها وتكررت خلال الأيام الماضية، في شينزين وهي أكبر مدينة من حيث عدد السكان، جنوب غرب البلاد، وهونغ كونغ وعشرات المدن الأخرى، أن الصين في طريقها إلى أزمة ضخمة.

تولدت المصالح المشتركة بين الطرفين، فالصين تريد من العرب والمسلمين أموالهم وبترولهم وأسواقهم، والأنظمة تبحث عن ظهير سياسي بديل للغرب الذي يلاحقها بحقوق الإنسان، بينما الرأي العام لا يدرك حجم المشكلة

ونجد في ثلاثية الحرافيش، أن الفتوة يعلم كيف يجمع الفردة من الناس ويختار الوقت الذي يفرض فيه الاتاوات، فعندما تتحسن الأسواق وتزدهر التجارة، يطلب من التجار ما يشاء ويعذرهم إذا ساد الكساد أو عم الوباء