سليم عزوز

سليم عزوز

كاتب وصحفي مصري


الجديد من الكاتب

فظهور يحيي السنوار في غزة، ليس أحد علامات النصر، إلا وفق حسابات نتنياهو، لكن أهميته عندي في مواجهة دعاية “المرجفون في المدائن”، من الصهاينة العرب.

ولو كان ترمب حاكماً الآن، لعلم بهذا الحضور الفلسطيني المفاجئ له، أنه كان يلهو ويلعب، وأن هذا الشعب المتمسك بتراب فلسطين، لا يمكن إجلاؤه عنه، باستبدال أرض مكان أرض، وبيوت مكان بيوت

وعشنا على “أم علي” سنوات بعد ذلك، كلما نلتقي يحدثني عن أنه لاحظ أنني كنت سعيداً وأنا أكل أم علي؟ هل أعجبتك أم علي؟ إن عم محمد أفضل من يعمل أم علي في مصر؟!، حتى كدت أفتك بعلي وأمه!

كان توفيق الحكيم أشهر بخيل في الوسط الثقافي والصحفي، لكن هناك من كانوا يشككون في ذلك، ويقولون إنه من أشاع هذا عن نفسه، وكانت تعجبه الدعاية ببخله، حتى لا يتورط في طلبات الضيوف والأصدقاء