تساؤلات حول مستقبل قناة السويس.. موانئ دبي: نسعى لربط المنطقة بأوربا عبر إسرائيل

توقع سليم أن يبلغ الحجم المبدئي للتجارة الثنائية بين الإمارات وإسرائيل 5 مليارات دولار (رويترز)

قال رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية أحمد بن سليم، الإثنين، إنه يمكن ربط أوربا والشرق الأوسط عبر إسرائيل.

وأضاف سليم خلال مؤتمر “مستقبل الاقتصاد الرقمي الإمارات – إسرائيل” على هامش معرض جيتكس المقام في دبي، أن إسرائيل حلقة وصل منطقية واستراتيجية، إذ تسمح الموانئ الإسرائيلية بربط عمليات موانئ دبي بأوربا مع الشرق الأوسط.

وتدير موانئ دبي أكبر ميناء في دبي للشحن العابر في الشرق الأوسط، كما تضم عملياتها في أوربا موانئ في بريطانيا وهولندا.

وتوقع سليم أن يبلغ الحجم المبدئي للتجارة الثنائية بين الإمارات وإسرائيل 5 مليارات دولار.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، وقعت موانئ دبي العالمية مع شركة دوفرتاور الإسرائيلية لإطلاق خط الشحن المباشر بين دبي وإيلات، بالإضافة إلى الاتفاق على تقديم عرض مشترك لخصخصة ميناء حيفا على البحر المتوسط.

وقال بن سليم في المؤتمر اليوم منشآت الموانئ (في إسرائيل) ستسمح لنا بربط موانئنا في أوربا بالشرق الأوسط.

ومنذ إعلان التوصل إلى اتفاق بين تل أبيب وأبو ظبي، وقعت العديد من الشركات الإسرائيلية اتفاقات مع أخرى إماراتية.

وتخشى مصر من تأثير التطبيع الخليجي على مكانتها السياسية، فضلا عن التأثيرات الاقتصادية السلبية على قناة السويس، حول مناقشات بين الإمارات وإسرائيل بشأن إحياء خط أنابيب يتجنب المرور بقناة السويس، ويمتد من أبو ظبي مرورا بالأراضي السعودية إلى ميناء إيلات في خليج العقبة بالبحر الأحمر (على الحدود المصرية) ومنه إلى ميناء أشكلون بالبحر المتوسط.

وتوصلت الإمارات وإسرائيل في 13 من أغسطس/ آب الماضي، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما تم توقيعه رسميا في 15 من سبتمبر/ أيلول، في البيت الأبيض.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية، خيانة من الإمارات وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.​​​​​​​


حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة