إدانات دولية بعد مصادقة إسرائيل على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة (فيديو)

صدّق المجلس الأعلى للتخطيط -الذراع المدني للحكم العسكري الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة- على خطط لبناء أكثر من 3 آلاف وحدة استيطانية في الضفة الغربية ما أثار إدانات دولية وحقوقية.

ويأتي هذا التصديق غداة احتجاج شديد اللهجة بعثت به الإدارة الأمريكية إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بعد يومين من تصديق حكومته على قرار خاص بهذه الخطط.

وهذه هي المرة الأولى التي توافق فيها حكومة الاحتلال الإسرائيلي على مشروع استيطاني يهدف لإنشاء آلاف الوحدات الاستيطانية منذ وصول الرئيس جو بايدن إلى البيت الأبيض.

واعتبرت الإدارة الأمريكية المشروع تهديدًا للسلام في المنطقة وتقويضًا لأفق حل الدولتين، بينما وصفه الاتحاد الأوربي بالإجراء غير القانوني والمخالف للقوانين الدولية مع التأكيد على تمسكه بموقفه بشأن عدم الاعتراف بأي تغيير لحدود ما قبل 1967.

ماذا تنفع الإدانة؟

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي تفاعل المدونون مع القرار وأعاد بعضهم نشر بيانات الإدانة التي صدرت من السلطة الفلسطينية وعدد من العواصم العالمية.

وغرد الكاتب هاني أبو بكر قائلًا “رغم المعوقات والصعوبات وضغوط الولايات المتحدة، صادق المجلس الأعلى للتخطيط والبناء على بناء 3144 وحدة استيطانية في الضفة الغربية. ما هي خطوة السلطة الممثلة للشعب؟ وكيف لنا أن ندين التطبيع ونحن ننسق ونجتمع معهم؟”.

 

وكتبت غفران زامل “كل عوامل الانتفاضة حاضرة وقائمة، والضفة الغربية كمن يجلس على صفيح ساخن قابلة للانفجار في أي وقت: قضية الأسرى المضربين عن الطعام، عمليات التجريف في المقبرة اليوسفية في القدس، بناء وحدات استيطانية جديدة”.

أما الأكاديمي عبد الله فغرد قائلًا “انتقدت إدارة بايدن قرار إسرائيل بناء 3000 وحدة استيطانية جديدة في 7 مستوطنات في الضفة الغربية، واصفة القرار بأنه يضر بالسلام ويعرقل حل الدولتين. هذا أقصى ما يمكن لأمريكا عمله. لا تحمير عين ولا فرض عضلات. يذكّر الموقف بامتناع إدارة أوباما عن حماية إسرائيل في مجلس الأمن”.

ودون عبد الله محمود “وماذا تنفع الإدانة؟ هل ستتوقف دولة الكيان الصهيوني عن الاستيطان؟ أم بالإدانة سيعود إلى فلسطين العمران”؟

وغرد عثمان الخويطر “ألا تلاحظون؟ إسرائيل تمد يدًا للتطبيع وفي الوقت نفسه ترسل اليد الأخرى للصفع! تريد منا تطبيعًا في العلاقات، وتستمر في بناء المستوطنات على الأراضي المحتلة! أي تناقض أكبر من ذلك! إنها تتوسع وتحقق أحلاما يصعب تخيلها والكل صامت!”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

حذر قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش من تداعيات استمرار الجريمة التي تنفذها جرافات الاحتلال بحق المقبرة اليوسفية بالقدس المحتلة.

Published On 27/10/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة