“أنقذوا الطفل محمد”.. ناشطون يدعون لمعاقبة أب عراقي قيّد طفله وعذبه

مطالبات بتشريع قانون ضد العنف الأسري في العراق

تداول ناشطون على موقع تويتر وسما بعنوان “أنقذوا الطفل محمد” تفاعلا مع مقطع فيديو أظهر طفلا قُيّدت يداه ووجهه ملطخ بالدم جراء ضرب والده له.

استعطف الطفل الذي أفادت وسائل إعلام أنه عراقي والده وطلب منه أن “يقتله حتى يرتاح” لكن كلماته لم تثن الأب عن مواصلة تعنيفه.

وأعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أمس الجمعة، أنه أمر بتنفيذ الإجراءات القانونية واحتجاز المواطن الذي ظهر في مقطع فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يمارس العنف ضد أحد أبنائه.

وأفادت الصفحة الرسمية للمكتب الإعلامي على تويتر بأن رئيس الوزراء وجّه الأجهزة المختصة للتحفظ على الطفل وتأمين سلامته ورعايته لغاية انتهاء الإجراءات القانونية بحق والده “مرتكب الجريمة”.

غياب القانون

وتساءل ناشطون عن سبب عدم تشريع قانون للحد من العنف الأسري في البلاد.

ودعا الناشط حيدر عبود إلى عدم التوقف بعد إنقاذ محمد ومتابعة الضغط من أجل تشريع قوانين لحماية الأطفال والنساء والأسرة مشددا على أن أطفالا كثراً في وضع محمد لكن لا أحد يعرف عنهم شيئا.

وقالت ناشطة أخرى إن “هذا يحدث في العراق فقط” وتمنت أن يصبح للطفل قانون يحميه من التعنيف في بلدها، موضحة بدورها أن محمدا ليس الوحيد.

وقالت زهراء حيدر إن المطالبين بتشريع قانون ضد العنف الأسري يُتهمون بمحاولة تفكيك الأسرة العراقية.

تفاعل واسع

ووصل التفاعل مع الهاشتاج إلى الأردن حيث قالت الناشطة سلام إن مثل هذه التصرفات تخلق جيلا معنفا جسديا ونفسيا تكبر معه عقد نفسية تؤثر على محيطه في المستقبل داعية إلى معاقبة هذا الأب وكل من هم مثله.

 

وقال المتخصص في السلوك والظواهر النفسية عبد العزيز المسيلم إن “قسوة القلب تعني البعد عن الله وتؤدي إلى الشقاء وأنه حين تنعدم من القلوب الرحمة وتحل القسوة بدلا منها فإنها تصبح مثل الحجارة أو أشد قسوة”.

 

واعتبرت إحدى الناشطات أن الفيديو موجع وأن كلمات الطفل وهو يطلب من والده أن يقتله حتى يرتاح مؤثرة جدا.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

ولأن العنف ألوان وأشكال، فإن الحياة الجديدة التي نعيشها اليوم امتدت عن ما هو مادي، لتقوم بإدماج ما هو رقمي افتراضي؛ حيث أصبحت الحياة على الشاشة تتقاطع مع الحياة الواقعية

شباب يحتجون على البطالة بالجزائر

قال المديرالإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يضم أعدادا قياسية من “الشباب المعوزين والأطفال ضحايا العنف”.

Published On 4/3/2021

بل إن العديد من المتعلمين يشكلون جزءا أساسيا من المشكلة وتطوراتها وبات من الطبيعي وجود الطبيب والمهندس والمدرس والمحاسب وغيرهم برفقة الغوغائيين في إحداث الفوضى وهنالك العديد من الشواهد!

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة