توجت 40 من المحجبات الجدد.. مبادرة تخلق مساحة آمنة لمسلمات كندا (فيديو)

من حفل مبادرة حجابي توكس في مدينة أوكفيل (الجزيرة مباشر)

بمدينة أوكفيل بمقاطعة أونتاريو في كندا اجتمعت عشرات المسلمات المقيمات بالبلد إحياء لحفل نظمته مبادرة “حجابي توكس” (HijabiTalks#).

ونُظم الحفل احتفاء بـ 40 فتاة ارتدين الحجاب حديثا وجرى تكريمهن في حفل أحياه المنشد الفنان حامد موسى وحضرته عدد من الشخصيات منها الداعية الأردني الدكتور أمجد قرشة والشيخ عبد العزيز الديب.

وقالت مُؤسِسِة المبادرة هاجر أشرف للجزيرة مباشر إن الحفل مر في ظروف جيدة للغاية وإن المحجبات الجدد مُنحن جوائز تشجيعية.

مساحة آمنة

وعبرت إحدى المُحتفى بهن لكاميرا الجزيرة مباشر عن سعادتها، وقالت مريم التي بلغت 12 سنة، إنها لم تتوقع هذا الحضور الهائل في الحفل.

وترى مريم أن المشاركات في المبادرة هن نموذج جيد عن الإسلام، فيما تمنى الأهالي عقد هذا النوع من المبادرات بشكل مستمر.

ووعدت هاجر أشرف بعقد تجمعات كثيرة للمحجبات واحتفالات لمن قررن ارتداء الحجاب، وذلك نزولًا عند رغبة الحاضرين الذين تفاعلوا بشكل إيجابي مع الحفل.

تستهدف مبادرة (حجابي توكس) والتي بدأت في أغسطس/آب الماضي الفتيات دون العشرين عامًا لحثهن على ارتداء الحجاب والتمسك به في المجتمع الكندي.

ورأت هاجر أشرف أن ارتداء الحجاب هو أمر يستحق الإبراز والافتخار داخل المجتمع المحيط.

وتهدف المبادرة إلى خلق مساحة آمنة للمحجبات للحديث عن أنفسهن وإيجاد “صحبة صالحة” للتواصل.

مواجهة الإسلاموفوبيا

وتشجع المبادرة عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي الجميع على التواصل والانضمام إليها سواء محجبات أو غيرهن وكذا من يحتجن إلى التشجيع.

تقول مؤسسة المبادرة إن أبرز أهدافها هو تقوية روابط المحجبات والمجتمع المسلم في كندا وأيضًا إشعار الفتاة المحجبة أنها ليست وحدها.

ويعتبر القائمون على المبادرة أن دور المسلم حيوي في مواجهة الإسلاموفوبيا وذلك بأن يكون سفيرًا للإسلام عبر تعريف الناس به في المجتمع الغربي.

وتشجع المبادرة على بذل جهد صادق لإظهار جوهر الإسلام وتعاليمه الصحيحة من خلال التطبيق الفعلي لتعاليمه، وتعتبر أن ذلك لا يمكن أن يتم من دون تواصل وخلق علاقات اجتماعية.
وتوصي المبادرة المجتمع المسلم في الغرب بالقول “لا تعزلوا أو تواجهوا العداء بالعداء”.

ويعتبر القائمون عليها أن الاندماج في المجتمع من خلال تقديم الخدمات والمشاركة في الأحداث وإفادة الآخرين أيضًا أمر مهم.

بموجب القانون

وكانت  محكمة الاستئناف في مقاطعة كيبيك الكندية قد أقرت حق ارتداء المرأة المسلمة الحجاب في أبريل/نيسان 2018.

وصدر الحكم لمصلحة رانيا العالول -مواطنة كندية مسلمة- كانت طالبتها قاضية بخلع حجابها للاستماع إلى شهادتها داخل قاعة المحكمة في قضية تختص سيارتها المحتجزة.

وكان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو قد طالب “باحترام الحقوق الرئيسية للكنديين بينها عدم الإملاء على النساء ماذا يرتدين وما عليهن تجنب ارتدائه”.

ويمثّل المسلمون نحو 4٪ من إجمالي سكان كندا المقدر عددهم بـ 36.29 مليون نسمة، بحسب إحصاءات عام 2017.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

أجبرت معلمة، طالبة مسلمة في إحدى مدارس ولاية نيوجيرسي بخلع الحجاب وعندما رفضت الأخيرة، نزعت المعلمة الحجاب بالقوة وقالت لها إن شعرها جميل ولم يعد هناك داع لارتداء الحجاب في المدرسة بعد الآن.

Published On 10/10/2021
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة