صورة هزت لبنان.. طبيب يلحق بعملية ولادة على متن دراجة هوائية بسبب نفاد البنزين

الطبيب زكي سليمان مرتديا ثيابا رياضية ويحمل الطفل حديث الولادة (منصات التواصل)

اضطر طبيب لبناني أمس السبت إلى استخدام دراجة هوائية من أجل الوصول إلى مستشفى في شرق بيروت وإتمام عملية ولادة طفل بسبب نفاد البنزين في سيارته.

واضطر طبيب النساء والولادة زكي سليمان إلى استخدام دراجة هوائية للانتقال من منزله إلى مستشفى (رزق) بعد نفاد البنزين من سيارته ككثير من اللبنانيين الذي يعانون من فقدان شبه تام لتلك المادة.

وفي الأيام الأخيرة اشتدت أزمة فقدان البنزين من الأسواق اللبنانية المتصاعدة منذ أشهر على إثر نفاد مخزون محطات الوقود، مما تسبب بأزمة تنقل في البلاد.

ونشر سليمان صورة عبر حسابه على فيسبوك يظهر فيها مرتديًا ثيابًا رياضية ويحمل طفلا حديث الولادة.

وأرفق الطبيب الصورة بتعليق بالإنجليزية جاء فيه “احتفظ بهذه الصورة أيها الصغير ففي يوم من الأيام سيخبرك والداك أن طبيبك جاء على متن دراجته لولادتك”.

وأضاف في تعليقه “لأنك ولدت في زمن شح البنزين والأدوية والكهرباء والطعام في بلد 90% من مواطنيه يفتقدون العيش الكريم”.

وأحدثت الصورة ضجة على مواقع التواصل وانهالت التعليقات المرحبة بخطوة الطبيب، بينما عكست تعليقات أخرى حالة من الغضب على واقع الحال الذي وصلت إليه البلاد.

وفي حديث مع وكالة أنباء الأناضول، قال الطبيب إن ما فعله في اعتقاده ليس عملًا بطوليًا كما صوره البعض إنما هي الطريقة الأسهل للوصول إلى المستشفى في ظل نفاد البنزين من سيارته.

وأضاف أنه لجأ إلى هذه الوسيلة لأنه يرفض الانتظار ساعات طويلة والتعرض للذل من أجل الحصول على البنزين كما أنه يرفض منطق التمييز بين المواطنين للحصول على تلك المادة.

طوابير الذل

ويطلق اللبنانيون مصطلح “طوابير الذل” على اصطفاف السيارات لساعات طويلة أمام المحطات منذ أشهر للتزود بالبنزين حيث يؤدي ذلك في بعض الأحيان إلى وقوع إشكالات دموية.

وتعد أزمة الوقود أحدى أبرز انعكاسات أزمة اقتصادية حادة يعانيها لبنان منذ أواخر 2019 تسببت بانهيار مالي وعدم وفرة النقد الأجنبي الكافي لاستيراد السلع الأساسية كالأدوية وغيرها.

لبنانيون ينتظرون في سياراتهم للحصول على الوقود في محطة وقود في الزلقا بلبنان (رويترز)

كما تسببت الأزمة الاقتصادية بارتفاع معدلات الفقر بشكل قياسي في البلد العربي إذ أعلنت الأمم المتحدة مطلع سبتمبر/أيلول الجاري أن 74% من سكان لبنان يعانون الفقر.

وفي 10 سبتمبر أيلول  الجاري تشكلت حكومة لبنانية جديدة برئاسة نجيب ميقاتي عقب 13 شهرًا من التعثر إثر استقالة حكومة تصريف الأعمال برئاسة حسان دياب في 10 أغسطس/ آب 2020 بعد 6 أيام من انفجار كارثي بمرفأ بيروت.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

لبنان يعاني نقصا حادا في الأدوية بالتزامن مع الوضع الاقتصادي الراهن

مع استمرار الأزمة اللبنانية، أصبح البحث عن الأدوية عادة يومية لآلاف المواطنين اللبنانيين لا سيما مع ندرة عدد منها، وعلى رأسها أدوية الأمراض المزمنة، وما زاد الأمور تعقيدًا شح النقد الأجنبي.

Published On 4/9/2021
المزيد من منوعات
الأكثر قراءة