مدير دائرة الخرائط في القدس يكشف هدف إسرائيل من السيطرة على الشيخ جراح (فيديو)

مناشدات واسعة بإنقاذ حي الشيخ جراح في القدس المحتلة (مواقع التواصل)
مناشدات واسعة بإنقاذ حي الشيخ جراح في القدس المحتلة (مواقع التواصل)

قال مدير دائرة الخرائط في القدس خليل التفكجي إن هدف الاحتلال الإسرائيلي من نزع ملكية حي الشيخ جراح هو تشتيت العرب داخل مستعمرات إسرائيلية.

وأضاف في مداخلة على الجزيرة مباشر “أنا أحد من ذهبوا إلى تركيا لإحضار الوثائق الرسمية بأن هذه ملكية عربية وليست ملكية يهودية، وأحد من يدافعون عن هذه المنطقة منذ عام 1994”.

وقال “القضية ليست ملكية أراض بل هي برنامج إسرائيلي واضح هدفه التطويق ثم الاختراق ثم التشتيت، بمعنى تطويق الأحياء العربية الفلسطينية بالمستعمرات الإسرائيلية، ثم الاختراق عن طريق إقامة البؤر الاستيطانية داخل الأحياء الفلسطينية، ثم تشتيت هذه الأحياء داخل أحياء اليهودية”.

 

وتابع “هذا البرنامج وضع عام 1990 ضمن ما يطلق عليه اسم 26 بوابة حول مدينة القدس باقتراح من أرئيل شارون رئيس وزراء إسرائيل الأسبق، وهو إقامة البؤر الاستيطانية لأهداف استراتيجية منها ربط القدس الغربية بالقدس الشرقية”.

وقال “حي الشيخ جراح من أغنى الأحياء الفلسطينية في القدس الذي يضم العديد من القنصليات والسفارات والبعثات العربية حتى عام 1967، كما يضم العديد من المؤسسات والقصور والمشافي”.

وأضاف “هذا الحي إذا تم تفتيته ستتمكن إسرائيل من السيطرة على الجزء الشمالي من مدينة القدس وبذلك تصبح التجمعات الفلسطينية عبارة عن بيوت داخل الأحياء الإسرائيلية”.

وتابع “من هنا يتم التركيز على الشيخ جراح، ليس الشيخ جراح فقط بل تم التركيز على قرى أخرى، تم تقسيمها وتقطيعها في الشوارع والمستوطنات التي تحيط بها، وعندما تذهب إليها لا تجد قرية بل تجد مجموعة بيوت داخل في داخل مستعمرة إسرائيلية”.

حي االشيخ جراح

أنشئ حي الشيخ جراح الذي أصبح خلال الأيام القليلة الماضية مسرحاً لمواجهات عنيفة بين جيش الاحتلال الإسرائيلي والفلسطينيين، في القدس عام 1956 بموجب اتفاقية وقعت بين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، والحكومة الأردنية، ليستوعب الحي آنذاك 28 عائلة فلسطينية هجرت من أراضيها عام 1948.

الحي الواقع في القدس الشرقية أصبح تحت سيطرة إسرائيل عقب نكسة 1967، سمي بهذا الاسم نسبة إلى الأمير حسام الدين بن شرف الدين عيسى الجراحي، طبيبُ صلاح الدين الأيوبي.

تحول حي الشيخ الجراح إلى مركز الأحداث بعد الإعلان عن مخطط إسرائيلي يتضمن إخلاء بيوت من سكانها الفلسطينيين، وبناء 200 وحدة سكنية لإسكان مستوطنين يهود وسط هذا الحي العربي.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، جراء اعتداءات وحشية ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح (وسط)، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة