تركيا تتطلع إلى توسيع بصمتها في أفغانستان

بايدن وأردوغان

مع تسارع الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، يتزايد الحديث عن تعزيز دور تركيا. وناقش الرئيس رجب طيب أردوغان القضية مع نظيره الأمريكي جو بايدن في أول اجتماع مباشر بينهما في قمة الناتو مؤخرًا. وكانت هناك مؤشرات على إحراز تقدم بشأن الخلافات الرئيسية التي سممت العلاقات التركية الأمريكية في السنوات الأخيرة، لكن أردوغان أشار إلى توافق محتمل بشأن أفغانستان.
وقال: “إذا كانوا لا يريدوننا أن نغادر أفغانستان، وإذا كانوا يريدون دعمًا [تركيًا] معينًا هناك، فإن الدعم الدبلوماسي والمالي للولايات المتحدة سيكون ذا أهمية”. وأضاف “أخبرت [بايدن] عن فكرتنا للتعاون مع باكستان والمجر. وهناك حاليا توافق في الآراء. لا توجد مشكلة في هذا الشأن.”
وفي غضون ذلك، قال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ إنه لم يتم اتخاذ قرار بشأن من سيدير ​​مطار كابول الدولي بعد انسحاب قوات الحلفاء، بيد أنه أكد أن تركيا ستلعب دورًا رئيسيًا هناك. ويقتصر الوجود العسكري التركي الحالي في أفغانستان على كتيبة من حوالي 500 جندي تشارك في مهام غير قتالية. وتجاوز عدد القوات التركية 2000 جندي خلال فترات القيادة التركية في البعثات الدولية في العقدين الماضيين. وشاركت القوات التركية في حراسة وإدارة القسم العسكري في مطار كابول. ومع ذلك ، لم يكن لتركيا أبدًا قوة قتالية في أفغانستان. ولم يسبق للجنود الأتراك الدخول في مواجهة مسلحة ولم يطلقوا رصاصة قط في البلاد.
إن مطار حامد كرزاي الدولي في كابول – المطار الرئيسي في أفغانستان والذي يتضاعف عمله قاعدة عسكرية – حلقة وصل حيوية للعالم الخارجي في البلد الجبلي غير الساحلي حيث لا يزال السفر البري بعيدًا عن الأمان. والسيطرة على المطار بمثابة السيطرة على بوابة أفغانستان إلى العالم.
وطلبت هيئة الطيران المدني الأفغانية في أبريل/نيسان الماضي تسليم مراقبة الحركة الجوية للمطار من الناتو ، حيث بدأ التحالف سحب مهمته تماشيا مع قرار بايدن سحب جميع القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول 11 من سبتمبر/أيلول. وأكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن أمن المطار والسفر الجوي يعتبر شرطا مسبقا لعمل البعثات الدبلوماسية الأجنبية في أفغانستان.
وفي الآونة الأخيرة ، دفعت المخاوف الأمنية أستراليا إلى إغلاق سفارتها. ويعد التشغيل الآمن للمطار أمرًا حاسمًا أيضًا لتوصيل المساعدات الإنسانية من قبل المجموعات الخيرية الدولية.

وكان التدخل العسكري التركي من خلال قوة التحالف التي لم تشتبك مطلقًا مع طالبان أو الجماعات المسلحة الأخرى

بيد ان طالبان اشتمت عرض تركيا تولى مسؤولية المطار بعد مغادرة بعثة الناتو قائلة إنه يتعين على القوات التركية المغادرة ايضا. وقال سهيل شاهين، المتحدث باسم طالبان في الدوحة، لرويترز في 11 من يونيو/حزيران إن “تركيا كانت جزءا من قوات حلف شمال الأطلسي في السنوات العشرين الماضية، لذا ينبغي عليها الانسحاب من أفغانستان على أساس الاتفاق الذي وقعناه مع الولايات المتحدة في 29 من فبراير/شباط 2020. وأضاف “وإلا فإن تركيا بلد إسلامي عظيم.  وأفغانستان لديها علاقات تاريخية معها.  ونأمل أن تكون لنا علاقات وثيقة وطيبة معهم حيث يتم تشكيل حكومة إسلامية جديدة في البلاد في المستقبل.”
والسؤال المطروح بالنسبة لتركيا هو كيف يمكن أن تتولى مسؤولية أمن المطار والسفارات والمرافق الحيوية في كابول من دون القيام بأعمال الشرطة والدوريات العسكرية ، ومن الواضح أنها مهام قتالية؟
من شأن المهام القتالية أن تتعارض مع رؤية أنقرة حتى الآن في أفغانستان، والتي استندت إلى فكرة أن تركيا، العضو الوحيد ذا الأغلبية المسلمة في حلف شمال الأطلسي، موجودة في أفغانستان لدعم الاستقرار ومساعدة الشعب الأفغاني ضمن العلاقة الوثيقة تاريخيا بين البلدين، بما في ذلك الروابط العرقية.
وكان التدخل العسكري التركي من خلال قوة التحالف التي لم تشتبك مطلقًا مع طالبان أو الجماعات المسلحة الأخرى في ساحة المعركة. وبالاعتماد على صداقتها التي تعود إلى قرن من الزمان وتقاربها الديني مع أفغانستان، تمتعت أنقرة بنفوذ سياسي واجتماعي هائل بين الأفغان، وخاصة المجموعات ذات الجذور التركية مثل الأوزبك ، وقد تلقى جنودها بشكل عام استقبالًا شعبيًا حارًا في البلاد. وتجدر الإشارة إلى أن تركيا تتمتع تقليديًا بعلاقات وثيقة مع باكستان.
ومع تقليص الولايات المتحدة وجودها في الشرق الأوسط وأفغانستان، ستضمن إدارة بايدن الحفاظ على مصالحها. وكانت تركيا حليفًا قديمًا للولايات المتحدة في كبح ما تعتبره نوايا روسية توسعية، لكن التحديات الأخيرة للعلاقة الثنائية بين الولايات المتحدة وتركيا جعلت هذا الأمر أكثر تعقيدًا.
وتتمتع أنقرة بعلاقات أكثر دفئا مع موسكو وتسعى إلى تحقيق مصالحها الجيوسياسية والاقتصادية الخاصة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى التي لا تتوافق بالضرورة مع مصالح واشنطن. وعلى هذا النحو، من الطبيعي أن تشعر واشنطن بالقلق إزاء الثقة في تركيا، نظرا لخلافاتها القوية حول عدد من القضايا الرئيسية، ولكن يبدو أن كلا الجانبين حريص على إنجاحها.
وبعد الاجتماع الثنائي الأخير مع بايدن ، أشار أردوغان إلى أنه “… لا توجد مشاكل في العلاقات التركية الأمريكية ليس لها حل” ودور تركي في تأمين المطار يمكن أن يساعد في تحسين العلاقات بين أنقرة وواشنطن.
ومع ذلك، فإن خطة أردوغان الطموح لإبقاء القوات التركية في أفغانستان قد تتحول إلى كابوس على المدى الطويل ما لم يتم التعامل معها بأقصى قدر من الحذر والبراعة.
لذا، على أنقرة أن تفكر مرتين وأن تدرك أن أفغانستان ليست سوريا ولا ليبيا ولا ناغورنو كاراباخ ولا يطلق عليها “مقبرة الإمبراطوريات” من دون سبب.

المصدر : الجزيرة مباشر


المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة