كيف حولت طالبان وسائل التواصل الاجتماعي إلى أداة للسيطرة؟

ذبيح الله مجاهد واستخدام واضح لـ "تويتر"

هناك دعوات للحد من وصول طالبان إلى وسائل التواصل الاجتماعي ومحتواها. ولكن المنصات نفسها هي أيضًا أدوات رئيسية للمساءلة والخدمة، والتي يمكن أن تساعد عموم السكان الأفغان. وأفغانستان اليوم ليست كما كانت قبل عقدين؛ طالبان اليوم (حسب رأيهم) ليست كما كانت قبل عقدين؛ ولا هي الوسيلة التي يدرك العالم من خلالها هذه التغييرات. وإذا اعتبرت الوسيلة هي الرسالة، فقد قطعت طالبان شوطًا طويلاً في تشكيلها: من إصدار الإعلانات عبر أشرطة الفيديو إلى إصدار بيانات سياسية على تويتر.

ويعد هذا التطور جزءًا من تحول عالمي أكبر يتبين في صعود الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية، والتي، مثل العديد من البلدان الأخرى، شكلت المشهد الاجتماعي والسياسي لأفغانستان على مدار العشرين عامًا الماضية.

وبين عامي 2000 و 2021، زاد إجمالي مستخدمي الإنترنت في أفغانستان من 0٪ إلى 22٪ من سكانها. ويقدر الخبراء أن حوالي 70 في المائة من الأفغان لديهم إمكانية الوصول إلى الهواتف المحمولة اليوم، وأن 11.2 في المائة لديهم شكل من أشكال الوجود على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكما هو الحال مع البلدان الأخرى، شجع انتشار الإنترنت هذا اتصال أفغانستان بالعالم. ويعكس الشباب في المراكز الحضرية عناصر الثقافة العالمية. واستخدمت الناشطات المساحات الرقمية لمناصرة حقوق المرأة. واستفاد آخرون من الفرص الاقتصادية التي أتاحها الإنترنت.

وخلال نظامها السابق، تجنبت طالبان التكنولوجيا كجزء من رفضها الشامل للتأثيرات الغربية. وحظرت استخدام أجهزة التلفاز معتبرة إياها إلهاء عن ممارسة الإسلام. ومع ذلك، فإن التغيرات التكنولوجية التي اخترقت أفغانستان على مدى العقدين الماضيين أثرت أيضًا على حركة طالبان.

وأحد الأمثلة المبكرة على احتضان طالبان للتكنولوجيا الرقمية هو إنشاء موقع الإمارات على الإنترنت في الفترة 2005-2006. كما تم إطلاق تطبيق بلغة الباشتو بنفس الاسم على متجر جوجل بلاى في عام 2016. وبدأت طالبان في استخدام منصات التواصل الاجتماعي مثل واتساب للمساعدة في حكم المناطق الواقعة تحت سيطرتها. وأدى احتضان التكنولوجيا هذا إلى نهج متكامل يتم من خلاله استخدام الأدوات عبر الإنترنت للترويج لصورة مختلفة وأكثر سلمية عن طالبان.

براعة طالبان:

ولقد أظهرت أحداث الأيام الأخيرة، في أعقاب تغيير النظام في كابل، مدى براعة طالبان في التكنولوجيا. ونشر متحدثون باسم طالبان مثل ذبيح الله مجاهد وسهيل شاهين والدكتور محمد نعيم بنشاط على تويتر لقمع أي شكوك مرتبطة بالنظام الجديد – نشر ذبيح الله مجاهد وحده أكثر من 50 تغريدة في 15 أغسطس/آب

وفي الأيام القليلة الماضية، انتشر عدد من مقاطع الفيديو التي أنتجها مواطنون صحفيون على وسائل التواصل الاجتماعي.

وردا على تدهور حالة القانون والنظام في أعقاب تغيير النظام، أنشأت طالبان أيضا خطوطا هاتفية للمساعدة على تطبيق واتساب لمعالجة شكاوى المدنيين المتعلقة بالعنف والتخريب.

وفي حين تم تعريف طالبان على العالم كمجموعة عنيفة، إلا أنها تحاول الآن تولي مسؤولية تشكيل السرد من حولهم. ويتم الآن إعادة تنشيط حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاملة لقادة طالبان. ويتم مشاركة التغريدات التي ينشرها المتحدثون باسم طالبان من قبل آلاف الملفات الشخصية. والآن يبدو أن طالبان في مهمة لجذب الموافقة المحلية والأجنبية، واستبدال القوة الصلبة للتمرد بالقوة الناعمة للإمارة.

يوتيوب يرحب

وكانت استجابة منصات وسائل التواصل الاجتماعي للحيوية الرقمية لطالبان غير متسقة. فمن ناحية، يقوم فيسبوك ويوتيوب بإزالة المحتوى المؤيد لطالبان من منصتيهما استنادا إلى وجود الجماعة على قائمة المواطنين المعينين خصيصا لوزارة الخزانة الأمريكية، والتي تحظر على الشركات الأمريكية التعامل مع مجموعات محددة. ومن ناحية أخرى، لم يتخذ تويتر أي إجراء ضد الحسابات التابعة لطالبان، مشيرا إلى أنه لم ينتهك أي قواعد على تويتر – فقد يكون تحسين محو الأمية التكنولوجية لدى طالبان يلعب دورا هنا.

وازدادت أهمية وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير في أعقاب استيلاء طالبان على كابل.

أولاً: مكنت المجتمع الدولي من الوصول إلى التطورات التي تحدث على أرض الواقع.

وثانيًا: من المرجح أن تلعب وسائل التواصل الاجتماعي دورًا مهمًا في سعي طالبان إلى الشرعية. وتوقف عدد من حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الرسمية الأفغانية بعد سقوط كابل في أيدي طالبان. وإذا أتيحت لطالبان الوصول إليها، فإن مثل هذه الحسابات ستعزز الإدراك العام لطالبان، وتضيف طبقة من الشرعية بينها وبين الجمهور الأفغاني؛ أي تغريدة ينشرها القصر الرئاسي أو وزارة الدفاع سيكون لها وزن أكبر من تلك التي تأتي من الحساب الشخصي للمتحدث باسم طالبان. وفي هذا الصدد، يمكن أن يكون الموقف المستقبلي لشركات التواصل الاجتماعي – الغامض في الوقت الحاضر – حاسمًا.

وثالثا: من المرجح أن يلهم نجاح براعة طالبان في التكنولوجية والرسائل المحدثة الجماعات المسلحة الإقليمية لاتباع مسار مماثل. وفي حين كان تنظيم داعش رائدًا في استخدام وسائل الاتصال عبر الإنترنت بين الجماعات المتشددة، كانت رسالته في الغالب قائمة على إثارة الخوف وسرعان ما وُضعت تحت مسمى الإرهاب عبر الإنترنت. ومن ناحية أخرى، فإن نهج القوة الناعمة لطالبان قد جني ثماره حتى الآن

المصدر : الجزيرة مباشر


المزيد من الكاتب
الأكثر قراءة